دخل “دبي أكواريوم” و”مركز الاكتشافات” التابع له موسوعة جينيس للأرقام القياسية في فئة “أكبر واجهة أكرليك في العالم” بفضل واجهة العرض العملاقة التي يحتضنها والتي ستكون مفتوحة مجاناً أمام العموم. وسيبدأ الأكواريوم باستقبال الزوار مع أول أيام افتتاح دبي مول في 4 نوفمبر الجاري. ويعكس هذا الإنجاز التزام مطوري المشروع باعتماد أفضل مقاييس الجودة بما يعزز مكانته كوجهة عالمية المستوى.

ويضم “دبي أكواريوم” منصة مراقبة يصل عرضها إلى 32.88 متر وبارتفاع 8.3 أمتار وتبلغ سماكتها 750 مم ويصل وزنها إلى 245,614 كيلو جرام، لتتفوق على واجهة “شوناري أكواريوم” في مدينة أوكيناوا اليابانية التي حملت اللقب سابقاً بارتفاع 8.2 متر وعرض 22.5 أمتار وسماكة 600 مم. ومن المتوقع أن يتم الإعلان عن هذا الإنجاز في كتاب “جينيس” للأرقام القياسية للعام 2010.

وتم التخطيط لواجهة العرض الإكليريكية في “دبي أكواريوم” و”مركز الاكتشافات” باستخدام أقصى الإمكانات التصنيعية المتاحة في وقتها. ويعني هذا أن المشروع سيحافظ على موقعه في فئة “أكبر واجهة أكريليك في العالم” ضمن كتاب “جينيس” للأرقام القياسية إلى أن تتوافر إمكانات صناعية تتيح تطوير وبناء واجهة أكبر. ويذكر أن تطوير منصة العرض في “دبي أكواريوم” قد تم بإشراف مجموعة “أوشينيس أستراليا” التي عملت أيضاً على تصميم الأكواريوم وستتولى مهمة تشغيله وإدارته.

وبسماكتها التي تصل إلى 750 مم، فإن واجهة العرض الإكريليكية قادرة على تحمل الضغط الهائل لكميات المياه البالغة 10 ملايين لتر في الحوض. وفي الوقت ذاته، تتميز الواجهة بشفافيتها الأمر الذي يتيح للزوار فرصة الاستمتاع بمراقبة مختلف الكائنات البحرية التي تعيش في الأكواريوم والتي يصل عددها إلى 33 ألف.

وقال يوسف العلي، مدير عام “دبي مول”: “يمثل دخول ’دبي أكواريوم‘ و’مركز الاكتشافات‘ التابع له في ’دبي مول‘ ضمن كتاب ’جينيس‘ للأرقام القياسية في فئة ’أكبر واجهة أكريليك في العالم‘ إنجازاً تاريخياً غير مسبوق. ويعكس هذا النجاح الاستثنائي الإمكانات الكبيرة التي تمتلكها ’إعمار‘ بشكل خاص ومدينة دبي بشكل عام على صعيد إطلاق المشاريع الرائدة التي تحظى باهتمام دولي كبير”.

وأضاف: “يعتبر كل من ’دبي أكواريوم‘ و’مركز الاكتشافات‘ التابع له من أهم عوامل الجذب في ’دبي مول‘، ونحن على ثقة من أن المشروع سيضمن لأهل دبي تجربة استثنائية تمنحهم فرصة التعرف بشكل مباشر على مجموعة غنية من الكائنات المذهلة التي تعيش في عالم الماء. وحرصنا على تصميم واجهة العرض لتمكين الزوار من مراقبة أكثر من 33 ألف حيوان بحري عن كثب، من بينها عدد كبير من أسماك القرش والراي، مجاناً”.

وقال جون بيلي محكم من “كتاب جينيس للأرقام القياسية”: “لقد حققت إمارة دبي العديد من الانجازات المثيرة، وسينضم “دبي مول” الآن إلى قائمة تحطيم الأرقام القياسية في فئة “أكبر واجهة أكرليك في العالم”، وفي هذا دليل على المكانة الاستثنائية التي تحتلها دبي في العالم اليوم. ويضم “كتاب جينيس للأرقام القياسية” العديد من الإنجازات الكبيرة التي يمكن للجهود البشرية المجتمعة أن تحققها”.

ويعتبر “دبي مول” واحداً من أكبر وأهم وجهات التسوق والترفيه في العالم. ويحتضن “دبي أكواريوم” أكثر من 33 ألف من الكائنات البحرية التي تنتمي إلى أكثر من 85 فصيلة منها أسماك القرش والراي. كما ينفرد “دبي أكواريوم” بممر المراقبة الذي يخترقه بزاوية 270 درجة ممتداً على طول الحوض، الأمر الذي سيمنح الزوار إمكانية مراقبة مختلف الفصائل التي تستوطن الحوض عن كثب. كما يضيف مركز الاكتشافات قيمة تعليمية كبيرة إلى المشروع الترفيهي الرائد، ويقع فوق الحوض المائي مباشرة. ويمكن لزوار المركز الاطلاع على مختلف أشكال البيئة البحرية من خلال عروض تفاعلية متميزة.

وتتولى شركة “أوشينيس أستراليا Oceanis Australia”، أكبر الشركات العالمية في قطاع تملك وإدارة الأحواض المائية سواء من حيث عدد عملائها في العالم أو عدد الأحواض التي تديرها، مهمة تطوير وإدارة وتشغيل “دبي أكواريوم” ومركز الاكتشافات التابع له. كما تم التخطيط لمشروع “دبي أكواريوم” في “دبي مول” بما يتفق مع المقاييس والإجراءات العالمية المعتمدة في مجال العناية بالحيوانات.

وتصل المساحة المخصصة للتأجير والمرافق التجارية في “دبي مول” إلى 3.77 مليون قدم مربعة من إجمالي المساحة المبنية التي تتجاوز من 5.9 مليون قدم مربعة. ويبلغ عدد المنافذ التجارية ضمن المشروع أكثر من 1200 منفذاً، من بينها متجرين متعددي الأقسام هما “غاليري لافاييت” و”بلومنجديلز” إضافة إلى أكثر من 160 مطعماً ومقهى. ويتميز “دبي مول” باحتضانه لمرافق ترفيهية فريدة منها منطقة أرض الأطفال “كيدزينيا ®KidZania” التي تجمع بين الألعاب الترفيهية والتعليمية بمساحة 80 ألف قدم مربعة؛ وجزيرة الأزياء الراقية الممتدة على مساحة 440 ألف قدم مربعة؛ وحلبة للتزلج على الجليد مصممة وفق المعايير الأولمبية العالمية؛ و”سوق الذهب” الداخلي الأكبر من نوعه في العالم؛ ومجمع سينمائي يضم 22 صالة عرض؛ ومجمع “®SEGA Republic” للألعاب التفاعلية والترفيهية الممتد على مساحة 76 ألف قدم مربعة.